حاشیة ارشاد الاذهان للشهید الثانی



حاشية الإرشاد، المقدمة، ص: 315‌
الفصل الثاني حاشية الإرشاد‌
حاشية الإرشاد إحدى الآثار الفقهية النافعة للشهيد الثاني قدّس الله روحه التي لم تطبع حتّى الآن. لقد كتب الشهيد الثاني شرحا و حاشيتين على إرشاد الأذهان للعلامة الحلّي، و سمّى شرحه ب‍ «روض الجنان في شرح إرشاد الأذهان»، و فرغ من تأليف كتابي الطهارة و الصلاة منه يوم الجمعة الخامس و العشرين من شهر ذي القعدة سنة 949، و لم يكتب منه أكثر من هذا المقدار «1».و طبع هذا الشرح طبعة حجرية.كذلك كتب الشهيد حاشية على عقود الإرشاد «2»، لكنّنا لم نعثر على نسخة منها، و الظاهر أنّها فقدت و ذهبت فيما ذهب من آثاره رحمه الله.و الحاشية الأخرى هي التي نحن بصددها الآن و نريد تعريفها في هذا الفصل.ورد في مجموعة مخطوطة في مكتبة الروضة الرضوية في مشهد المرقّمة 8912 (الورقة 75 ألف) فهرس لآثار الشهيد الثاني نقلا عن خطّ ولده صاحب المعالم‌
 (1) انظر «منية المريد» ص 33، مقدّمة التحقيق.
 (2) «الدرّ المنثور» ج 2، ص 186.
حاشية الإرشاد، المقدمة، ص316: 
‌و هذا نصّ ما نريد منه:فهرست مصنّفات الوالد من خطّه: روض الجنان في شرح إرشاد الأذهان.حاشية الإرشاد. حاشية على عقود الإرشاد.و قال ابن العودي تلميذ الشهيد في ترجمته عند تعداد مؤلّفاته:و منها حاشية على قطعة من عقود الإرشاد للعلامة، مشتملة على تحقيقات مهمّة و مباحث محرّرة. «1»‌و أضاف حفيد الشهيد، الشيخ على صاحب الدرّ المنثور، إلى الكتب التي ذكرها ابن العودي فكتب يقول: «و حاشية على الإرشاد إلى آخره» «2».بناء على هذا فما ذكره العلامة الأمين طاب ثراه- ذيل عنوان «مؤلّفاته»- من قوله:.و الحاشية على قطعة من عقود الإرشاد، و قد ذكرت في عداد مؤلّفاته مع حاشية الإرشاد، لكن الظاهر أنّها قطعة منها. «3»‌سهو منه قدّس سرّه، فإنّهما اثنتان كما تقدّم من خطّ الشهيد.و قال صاحب الرياض في ترجمة الشهيد:و له قدّس سرّه حواش على هوامش إرشاد العلامة من أوّله إلى آخره، على ما نسبه إليه الفاضل الهندي كما كتبه على ظهر روض الجنان. و لعلّها بعينها ما سبق [في كلام] الشيخ المعاصر في أمل الآمل بقوله: «حاشية الإرشاد» «4».و قال في ترجمة العلامة الحلّي:.و منها [يعني من حواشي الإرشاد] حواشي الشهيد الثاني من أوّل الكتاب إلى آخره، و لكن على هوامش ذلك الكتاب «5».
 (1) «الدرّ المنثور» ج 2، ص 186.
 (2) «الدرّ المنثور» ج 2، ص 188.
 (3) «أعيان الشيعة» ج 7، ص 155. 
(4) «رياض العلماء» ج 2، ص 384- 385.
 (5) «رياض العلماء» ج 1، ص 386.
حاشية الإرشاد، المقدمة، ص: 317‌
و قال الشيخ آقا بزرگ الطهراني في عداد حواشي إرشاد الأذهان للعلامة:الحاشية عليه للشيخ زين الدين بن علي بن أحمد الشامي الشهيد. حكى صاحب الرياض عن خطّ الفاضل الهندي في ظهر روض الجنان أنّ حواشي الشهيد الثاني على جميع الإرشاد من أوّله إلى آخره لكنّها على هوامش الإرشاد.أقول: الظاهر أنّه لم يطّلع على بعض المدوّنات منها مثل «الحاشية على فرائض الإرشاد» الملحقة بآخر نسخة من الموجودة في الرضوية كما ذكر في فهرسها (ج 2، ص 4)، و ذكر أنّ أوّلها: «الحمد للّه الذي هدانا لإدراك العلوم الأصولية» و آخرها: «هذا ما أوردت في تأليف هذه الفرائض»، و تاريخ كتابة النسخة 984. و مثل «الحاشية على قطعة من عقود الإرشاد» المدوّنة في مجموعة في خزانة الشيخ علي كاشف الغطاء. و هذه الحواشي غير شرح الإرشاد الموسوم ب‍ «روض الجنان في شرح إرشاد الأذهان»، كما يأتي في الراء. «1»‌أقول: كتب الشهيد حاشية على عقود الإرشاد، لكنّي لم أوفّق حتّى الآن لرؤية نسخة واحدة من هذه الحاشية- كما مرّ- و لم أجد في فهرس مؤلّفات الشهيد- في مصادر ترجمته- ذكرا لحاشيته على فرائض الإرشاد. أمّا النسخة التي ذكرها الطهراني طاب ثراه، و الموجودة في مكتبة الروضة الرضوية المقدّسة برقم 2216، فهي ليست من تأليف الشهيد الثاني لأدلّة لا مجال لذكرها هنا، و قد اشتبه الأمر على مفهرس المكتبة فنسبها للشهيد الثاني، و هناك نسختان منها في المكتبة المذكورة برقمي 2216 و 2381.و على أيّة حال فإنّ حاشية الإرشاد لم تطبع حتّى الآن، و نسخها المخطوطة نادرة للغاية، و عليه فهي لم تكن تحت تصرّف الفقهاء، و لم نسمع بكتاب فقهي واحد نقل منها. و بعد التمحيص و التدقيق المتواصلين عثرنا على مخطوطتين‌
 (1) «الذريعة» ج 6، ص 15.
حاشية الإرشاد، المقدمة، ص: 318‌
كاملتين نسبيّا لحاشية الإرشاد، و على ثلاث نسخ ناقصة تتضمّن أجزاء من الحاشية، سنأتي بتعريفها في الفصل الثالث من الباب الرابع من هذه المقدّمة.و هذه الحاشية في طريقتها و أسلوبها- كسائر آثاره الفقهية مثل المسالك و الروضة و الروض و فوائد القواعد- بليغة ناضجة و موزونة غير مطوّلة خالية عن التعقيد و الإغلاق و الإيجاز المخلّ و الإطناب المملّ. و يتكرّر في هذه الحاشية نفس التشابه الموجود بين الروضة و المسالك، فربما صادفتنا في الروضة عبارة تكرّرت في المسالك أيضا، و هكذا باقي آثاره الفقهية.و لم أقف على تاريخ تأليف الشهيد لهذه الحاشية، و الظاهر أنّه ألّفها قبل الروضة و المسالك.و قد تأثّر الشهيد في تأليفه هذا- كباقي آثاره الفقهية- بآثار الشهيد الأوّل و المحقّق الكركي، خاصّة في تعليق الإرشاد و جامع المقاصد. و قد قمنا غالبا بتذييل موارد تأثّر الشهيد بهذين الكتابين- كغيرهما- بعبارة «لا حظ تعليق الإرشاد، الورقة.»، و «لا حظ جامع المقاصد، ج. ص.». و بما أنّ تعليق الإرشاد للكركي لم يطبع حتّى الآن فقد أرجعنا الإحالات إلى نسخته المخطوطة.ثمَّ اعلم أنّ صاحب الرياض قال:الشيخ علي بن حمزة الطبرسي القمي، كان من أجلّة متأخّري فقهاء أصحابنا، و قد ينقل الشهيد الثاني بعض فتاواه في حاشيته على الإرشاد. و الحقّ عندي اتّحاده مع الشيخ نصير الدين عليّ بن حمزة بن الحسن الطوسي الآتي، و أنّ الكتّاب قد صحّفوا الطوسي بالطبرسي. «1»‌و نقله عنه صاحب الروضات «2» و العلامة السيد محسن الأمين «3» رحمهم الله.
 (1) «رياض العلماء» ج 4، ص 73، و انظر أيضا ج 1، ص 50- 51 منه.
 (2) «روضات الجنّات» ج 4، ص 322. 
(3) «أعيان الشيعة» ج 3، ص 29.
حاشية الإرشاد، المقدمة، ص: 319‌
أقول: إنّ الشهيد الأوّل نقل في غاية المراد فتوى عن نصير الدين عبد الله ابن حمزة الطوسي «1»، و لم نجد نقل فتواه في حاشية الإرشاد للشهيد الثاني، و من القريب جدّا اشتباه الأمر على صاحب الرياض، فمن الممكن أنّه عثر على هذا المطلب في غاية المراد للشهيد الأوّل، فنسبه إلى حاشية الإرشاد للشهيد الثاني.و من المعلوم أنّه قد يعبّر عن غاية المراد ب‍ «حاشية الإرشاد»، كما تقدّم في الفصل الثاني من الباب الثاني من هذه المقدّمة. و الظاهر أنّ الصحيح «نصير الدين عبد الله بن حمزة الطوسي»- كما في غاية المراد- بدل «نصير الدين علي بن حمزة الطوسي»، فراجع.
 (1) هذا الجزء، ص 100.
مصدر:المعهد العالی للعلوم والثقافة الإسلامیة
صور ذات الصلة :
الكلمات الدالة : الشهید الثانی , الاثار العلمیه , قسم إحياء التراث الإسلامي مركز الأبحاث و الدراسات الإسلاميّة

تاريخ الأخبار: 1398/6/3 يكشنبه
مجموع الزيارات : 30 عدد مشاهدة اليوم: 1
[Control]
تعداد بازديد اين صفحه: 31
خانه | بازگشت | حريم خصوصي كاربران |
Guest (PortalGuest)


Powered By : Sigma ITID