الاجتماعات والمؤتمرات

تقریر شامل لحفل إزاحة الستار عن کتاب فلسفة علم الأصول

أُقیم حفل إزاحة الستار عن کتاب فلسفة علم الأصول من تألیف آیة الله صادق آملی لاریجانی بمشارکة شخصیات مرموقة من الحوزة العلمیة فی قاعة اجتماعات المعهد العالی للعلوم والثقافة الإسلامیة.
فی حفل إزاحة الستار عن کتاب "فلسفة علم الأصول" فی قاعة اجتماعات المعهد العالی للعلوم والثقافة الإسلامیة، بعد تنویهه بأن علم الأصول هو من أهم العلوم الحوزویة، قال آیة الله صادق آملی لاریجانی: إن غایة هذا العلم فی الواقع هو بیان أصول وقواعد استنباط الأحکام الفقهیة.
وأضاف سماحته: من أهم خصائص علم الأصول هی کونه علماً عقلیاً، ولأجل ذلک فالعلم الذی یُستحدث بمثابته علماً عقلیاً یحتاج إلى التنقیح وإیلائه اهتماماً أکبر فی دراسة مبادئه.

علم الأصول الحاضر یعوزه التنقیح

وأردف رئیس السلطة القضائیة قائلاً: إن علم الأصول الحاضر بحاجة إلى تنقیح فی المبادئ وفی تفاصیله ومختلف أبواب بحثه. یتکلم البعض عن هذا العلم بما لا یصح، ولکن الذی یلزم قوله فی هذا الخصوص هو أن علم الأصول الذی عندنا حیّ فاعل.
وأضاف قائلاً: إن هذه السعة والشمولیة فی هذا العلم لنعمة یجب أن نؤدی حقها. فما وصلنا إلیه من علم یسمّى علم الأصول هو فی الواقع نتیجة جهود علمیة کبیرة من قبل علماء أجلاء سعوا جاهدین فی الماضی لتنمیة وتطویر هذا العلم.
وأضاف آیة الله آملی لاریجانی: إن لعلم الأصول عندنا خصائص، منها أنه لا یوجد فی علم أصول آخر غیر الذی عندنا ما أُولی من الاهتمام الوافر من البحث العلمی فی (الإلزام) وروابط (الإلزامات).
وذکر المؤلف لکتاب (فلسفة أصول الفقه): لحسن الحظ أنه توجد فی حوزاتنا العلمیة الأرضیة اللازمة للنشاط العلمی، وعلى طلبة العلم الشباب والأساتذة أن یُفیدوا من هذه الأرضیة الخصبة کأحسن ما یُرام.
وقال مضیفاً: الغفلة العظمى هنا أن نصرف نظرنا عن هذا المخزون العلمی الکبیر. وقضیة فلسفة علم الأصول هی من تلک التی بحثناها علمیاً فیما سبق والیوم إنما یتم عرض تلک النتائج فی الکتاب هذا.
کما أنه أعرب قائلاً: حتى الآن تم إعداد ٧٨ إلى ٨٨ مجموعة من أبحاث علم الأصول وبعد عقد مجالس علمیة وتدوین هذه المجموعات، تحمّل المعاونون لی فی البحث العلمی أتعاباً کثیرة فی هذا المجال؛ ولذا فقد مرّت هذه الجهود العلمیة بتعدیلات وتصویبات عدیدة.
ذکر آیة الله صادق آملی لاریجانی أنه لمکانة هذا البحث وضرورة استخراج بنیة ورکائز علم الأصول على وجه الدقة کانت هناک محاولات ومساعٍ علمیة استثنائیة لتطویر هذه الأبحاث، وأضاف بعد ذلک: المهم فی البین أن تطرح هذه الأبحاث للمناقشة على طاولة النقد فی اجتماعات متخصصة، وبعد النقد والتصحیح تُقدم إلى العالم.
 
ما زلنا فی مجال العلوم العقلیة متأخرین عن العالم
 
بعد إظهار تأسفه على أننا ما زلنا فی مجال العلوم العقلیة متأخرین عن العالم، قال رئیس السلطة القضائیة مصرّحاً: یجب علینا فی هذا المجال أن نعمل مثل علمائنا السالفین وأن نمثّلهم أمام أعیننا فی قوة عزیمتهم فی العلم فنقتدی بهم ونسیر على خطاهم.
وأردف آیة الله صادق آملی لاریجانی قائلاً: یجب أن تُستکمل هذه المسیرة على أیدی آخرین وأن یتم التوسع والتحقیق فی جوانب علمیة أخرى. وفی الواقع یجب أن تکون فی هذا الصدد أبحاث جادّة وأن تُعرض على العالم بعد استکمالها لمقولات النقد والترتیب والتصویب.
وقال سماحته: إن اتساع البحث فی مبادئ الأصول والفقه - ومن باب المثال سؤال أنه هل من السائغ الاستعانة بالأصول من أیّ جهة کانت من أجل استمراریة عملیة الاستنباط الفقهی أو لا؟- لهو من القضایا المهمة والخطیرة التی تستدعی بحثاً فی جلسات عدیدة.
 
ورأى رئیس السلطة القضائیة أن علم الأصول علم جمّ الفوائد عظیم النفع، وقال: علم الأصول الذی بین أیدینا هو علم أصول کثیر المنافع؛ لأنه من النادر أن یکون فیه مسائل لا طائل دونها. والذین یحسبون أنه لا جدوى من القواعد الأصولیة - فی الواقع- لیسوا على معرفة صائبة بعلم الأصول.
 
ثم أضاف قائلاً: ولأجل هذا علینا أن نبحث فی مسألة فلسفة علم الأصول لأنها عبارة عن تعاطی علمی مع خارج الحوزة، وهنا یکمن للمعنیین بمجال اللغویات وفلسفة اللغة أن یُفیدوا من هذه الأصول.
 
لفلسفة علم الأصول أن تتحوّل إلى مصدر فی مجال علم الأصول
 
کما أن سماحة حجة الإسلام والمسلمین أحمد واعظی أیضاً فی هذا الحفل  بعد ذکر أن مجموعة علم الأصول هذه تمّت کتابتها فی ضمن ٣٣ جزءً، أعرب قائلاً: لحدّ الآن نجز من الکتاب خمسة أجزاء، وما بقی منها هو فی جدول الأعمال.
 
وفی إشارة له إلى أن فلسفة العلم بمثابة الرقیب على المجال العلمی، أضاف قائلاً: هذه الفلسفة هی علم من الدرجة الثانیة یُحتاج فیه إلى أسئلة فلسفیة. وقد شرع آیة الله صادق آملی لاریجانی فی تألیف کتاب "فلسفة علم الأصول" فی سنة ١٣٦٦ هـ ش على أساس کتاب الشهید الصدر، وقد أسهم فیه أساتذة بارزون وفی غضون ٢١ عاماً.
وأردف رئیس مکتب الإعلام الإسلامی للحوزة العلمیة فی قم قائلاً: أن المداخل والمبادئ التی لا بد لعلماء الأصول من بحثها تم إیضاحها فی مجموعة "علم الأصول".
وبتشدیده على أنه لم یتمّ حتى الآن إجراء الفرز المطلوب للاتجاهات فی علم الأصول أبدى سماحته: قام الغربیون بالبحث عن حقیقة القضایا الشرطیة فی فلسفة المنطق ومنطق الإلزامات، ولکن آیة الله صادق آملی لاریجانی قام بتألیفه هذا بفرز علم الأصول عن فلسفة علم الأصول ما أنتج الاقتراب من ثغور العلم وحدوده.
 
یزیح کتاب "فلسفة علم الأصول" المشاکل والأزمات الحاصلة فی علم الأصول
 
نوّه الشیخ واعظی بمکانة نظریات الاعتبار فی فلسفة علم الأصول، واستمر قائلاً: یزیح کتاب "فلسفة علم الأصول" المشاکل والأزمات الحاصلة فی علم الأصول، ونأمل أن تحصل فی المستقبل، بتوسع المواضیع المتخصصة، تدقیقات أکثر وفرز أوفى فی هذا المجال.
 
وفی سیاق إعرابه عن شمولیة الانتفاع بعلم الأصول قال: إن الاستفصال فی فلسفة علم الأصول والتوصل فی مجالات أخرى مثل الفلسفة السیاسیة، والقانون، ودراسات العدل إلى مذاهب جدیدة سیکون مؤثراً.
 
وفی إشارة له إلى عدم إمکانیة المقارنة بین المخرجات العلمیة لنظریات الاعتبار وبین کتاب "فلسفة علم الأصول" أبدى عضو المجلس الأعلى للثورة الثقافیة: یمکن أن یُلحظ الإنصاف العلمی والملمح المتمعن بجلاء فی هذا الکتاب؛ وذلک لأنه استُعین فیه بخبراء منظّرین فی هذا المجال.
 
وقال سماحته مضیفاً إلى عدّه السلاسة والبساطة من خصائص کتاب فلسفة علم الأصول: إن لاکتمال ١٣ جزءً تمهیدیاً لکتاب فلسفة علم الأصول أن یجعل منه مصدراً فی مجال علم الأصول.
 
وذکر واعظی: یجب أن یخصص من بین مجموعة علم الأصول جزء بعنوان مقرّر دراسی فی فلسفة علم الأصول، أی العلم المعنیّ بعلم الأصول من الدرجة الثانیة حتى یتسنّى الانتفاع به فی المدارس الحوزویة.
 
على علم الأصول أن یدعم الفقه فی مواجهته مع مغلقات المسائل
 
وبدوره أضاف الأستاذ أحمد مبلّغی فی کلمته فی هذا الحفل: الکتاب الآنف الذکر عمل ثرّ ودقیق ومزوّد بأدلّة رصینة ومحکمة مع عرض لمختلف الوجهات، وإنجاز مثل هذه الأعمال مفخرة للحوزات العلمیة.
 
وأضاف قائلاً: من المناسب أن یُتخذ من کتاب فلسفة علم الأصول ملخّصاً یکون کتاباً دراسیاً فی الحوزات العلمیة.
 
وأبدى ممثّل الشعب فی مجلس خبراء القیادة قوله: ما سبق کتاب فلسفة علم الأصول من أبحاث هو نظرة سریعة ومدخل إلى الموضوع ومجرّد عرض لرؤوس المطالب العامة فی علم الأصول، وأما ولوج فلسفة الأصول بشکل استدلالی، واتخاذها بنیة لعلم الأصول، وعرضها فی کتاب، فهو حدث جدید حصل فی هذا الکتاب لأول مرة.
 
الحوزة العلمیة فی قم هی الطلیعة فی مشروع فلسفة علم الأصول
 
وقال سماحته: الحوزة العلمیة فی قم هی الطلیعة فی مشروع فلسفة علم الأصول، وفی مسیرة متکاملة وصاعدة انتقلت إلى خارج البلاد وأفاد منها المتفکرون فی العالم الإسلامی.
 
وأبان حجة الإسلام مبلّغی: نلحظ الیوم فی تألیف هذا الکتاب المتقن فی فلسفة علم الأصول أن علم الأصول  اجتاز مرحلة الجهود الواصفة المقدّمیة لیخطو خطوة إلى الأمام، حتى یقدّم إلى المجتمع العلمی والباحثین کتاباً جدیراً مفصلاً.
 
قال الأستاذ فی الحوزة العلمیة فی قم: بالنسبة لعلم الأصول یمکن فرض ثلاثة مجالات فی دراسته من خارجه، وهی ما یلی: تأریخ علم الأصول، ومناهج تطبیق القواعد الأصولیة فی الاستنباط الفقهی (وهو مبحث فی فلسفة الفقه)، والثالث هو مجال فلسفة الأصول. ولحدّ الآن لم یتمّ تحلیل وتحریر تأریخ علم الأصول بکامله وبدقة.
 
قال: یفتح تأریخ علم الأصول آفاقاً واسعة فی وجه الباحثین ویمهّد للإبداع فی هذا المجال.
 
وأبدى حجة الإسلام مبلّغی: من شأن التأریخ الفکری لعلم الأصول  أن تتسرّع بتدوینه عملیة الإبداع وانتظام أسسه ومقوّماته.
واستمر قائلاً: إن التأریخ التحلیلی لعلم الأصول مصدر إلهام للإجابة على شبهة عدم المشروعیة لعلم الأصول التی یُثیرها الأخباریون.
 
واستمرّ رئیس مرکز الأبحاث الإسلامیة لمجلس الشورى الإسلامی فی قوله: من أبحاث علم الأصول الهامة التی تدعو إلى مزید من الاهتمام هو کون علم الأصول علماً آلیّاً. والسؤال هو أنه هل استطاع علم الأصول أن یلعب دوره بنجاح بالنسبة إلى الفقه؟ أم علیه أن یقع فی مسار نفض الغبار والتنقیح وإعادة البناء، حتى یستطیع أن یصبح من خلال هذا المسار آلیّة نافعة فی خدمة الفقه، خاصة فی مواجهته مع إشکالیات العصر الشائکة.

 
مصدر:المعهد العالی للعلوم والثقافة الإسلامیة

تاريخ الأخبار: 1395/3/16 يكشنبه
مجموع الزيارات : 323 عدد مشاهدة اليوم: 1
[Control]
تعداد بازديد اين صفحه: 324
خانه | بازگشت | حريم خصوصي كاربران |
Guest (PortalGuest)


Powered By : Sigma ITID